الخميس، 16 فبراير 2017

غدا الجمعة جلسة محاكمة مثليا طنجة .. وقد تصل عقوبتهما لثلاث سنوات بسبب "قبلة مثلية"



علمت جمعية "أقليات" يوم الاثنين من الأسبوع الجاري (13-02-2017)، عن اعتقال و ايداع شابين مغربيين السجن بمدينة طنجة على خلفية اتهامهما "بممارسة المثلية الجنسية".
و فور علم الجمعية بهذا الاعتقال، قامت بمجموعة من الاتصالات للتأكد من الأمر و الوقوف على باقي التفاصيل عن قرب. بعدها تأكد للجمعية أنه فعلا قامت شرطة طنجة باعتقال كل من الشاب "ع.ا" و الشاب "ع" على خلفية انتشار مقطع فيديو لهما يوثق لحظة تبادلهما القبل بمنزل أحدهما... الفيديو حسب مصادر اعلامية متطابقة انتشر على نطاق واسع من خلال تطبيق "الواتساب"، وتبلغ مدته حسب ما عاينته الجمعية "دقيقة واحدة و 40 ثانية" و يظهر فيه المتهمان بوجه مكشوف.
وحسب المعلومات المتواجدة بملف هذه القضية و التي اطلعت الجمعية عليها، فتاريخ إلقاء القبض على الشابين يرجع ليوم الخميس (09-02-2017) بعد الغروب، و تم اتهامهما من قبل الشرطة بتهمة "الشذوذ الجنسي وحيازة السلاح" و حددت المحكمة الابتدائية بمدينة طنجة تاريخ الجلسة في يوم الجمعة 17-02-2017 على الساعة 13:00 زوالا.
و قال أحد أقرباء المتهم "ع.ا" نقلا عن والدة هذا الأخير، (قال) لجمعية أقليات أن المتهم المذكور تعرض لعنف جسدي شديد من قبل رجال الشرطة في المخفر، كما حاولوا السخرية منه، وأضاف ذات المتحدث للجمعية أن المتهمان لم يحظيا بأي مساندة عائلية.
و غدا الجمعة سيحاكمان الشابان بتهمة "المثلية الجنسية" و قد تصل عقوبتهما لثلاث سنوات سجن فقط لأنهما تبادلا القبل داخل منزلهما و بالتراضي ... فعوض أن تبحث الشرطة عن من قام بالتشهير بهما عبر نشر مقطع فيديو لهما على تطبيق "الواتساب" هاهي الشرطة المغربية تواصل ملاحقة المثليين حتى من داخل محل سكناهم و تلفق لهم تهم لم يرتكبوها، و هاهو القانون الجنائي المغربي يواصل تجريم المثلية الجنسية عبر المادة 489 منه، و يواصل عدم التنصيص على أي حماية قانونية لهذه الفئة من المجتمع المغربي.


جمعية أقليات- بتاريخ: 16/02/2017

المشاركة

هناك تعليق واحد:

  1. صراحة ضلم كبير ثلاث سنوات قليلة يجب ان يحاكما ب عشر سنوات سجنا.

    ردحذف