الثلاثاء، 1 نوفمبر 2016

الإتحاد النسائي الحر و الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدينان اعتقال قاصرتين بسبب قبلة في مراكش


طارق الناجي - مجلة أقليات 

كل من "الإتحاد النسائي الحر" و "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" أصدرا اليوم الثلاثاء بيان يدينا فيه اعتقال قاصرتين بمراكش بسبب قبلة و اتهامهما بممارسة "الشذوذ الجنسي" .. 
الإتحاد النسائي الحر اعتبر في بيان توصلت به مجلة أقليات، أن منع احدى المتهمتين بالاطلاع على محضر الشرطة الذي يدينها بتهم "الشذوذ الجنسي" و "التشرد" و اجبارها على التوقيع عليه، اعتبره "الاتحاد" خرق سافر لحقوقها الأساسية، و "يدين بشدة اعتقال الفتاتين، إضافة الى المعاملة التي تتعرضان لها حاليا داخل سجن "بوالمهراز' وينادي أعضاء و عضوات الحركة النسائية و جمعيات حقوق لإنسان، والمحامين والمحاميات إلى وضع حد لسلسلة الاعتقالات التي تشهدها بلادنا والإجحاف والظلم اللذان نعيشهم حاليا" حسب نفس البيان. 
هذا و اعتبرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عبر فرعها بمراكش أنه "لا يجوز محاكمة اي شخص بناء على ميولاته الجنسية ، طبقا لما اقره القانون الدولي لحقوق الانسان. كما تؤكد الجمعية على ضرورة الغاء الفصل 489 من القانون الجنائي الذي بجرم العلاقات الجنسية المثلية الرضائية.
وتدعو الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش الجهات القضائية تغليب كفة القانون الدولي لحقوق الانسان، واستحضار ان الفتاتين قاصرتين ،وتمتيعهمتا بالسراح" حسب ما جاء في بيان أصدرته الجمعية هذا المساء و توصلت مجلة أقليات بنسخة منه.
و في نفس السياق دائما، تشتغل كل من مجموعة "أقليات" و مجموعة "أصوات" بالتعاون على هذه القضية، و تجدر الإشارة إلى أن جلسة محاكمة هاتين الفتاتين المتهمتان "بممارسة الشذوذ الجنسي" حسب المادة 489 من القانون الجنائي المغربي، يوم الجمعة 4 نونبر 2016، على الساعة 10:30 صباحا.

المشاركة

0 commentaires: