الثلاثاء، 1 نوفمبر 2016

"المخزن" كلف محامي خاص به للدفاع عن "مغتصب" وفي نفس الوقت سجن جوج بنات حيت تباوسو فوق سطح

أرشيف

طارق الناجي – مجلة أقليات

دائما كنت كانسمع واحد العبارة فيها بزاف ديال الدلالات "مادمت في المغرب فلا تستغرب" فعلا هاذ العبارة فيها بزاااف مايتقال وكاتلخص حاجة وحدة هي أن الاعتقاد السائد في المغرب أن البلاد مافيها لا نظام لا قانون لا مؤسسات حقيقية لا حتى حاجة يعني "الفوضى" جميع داك التصرفات و الوقائع لي كايوقعو في المغرب ولي ماعندهم حتى معنى اذا درتيهم فشي دولة أخرى "كاتحتارم راسها" غادي يتسماو "غرائب" يعني تصرفات غريبة على المعهود به فذلك البلاد .. أما هنا في المغرب طبعا ماغاديش تسمى "غرائب" حيت حنا معودين عليها، مولفين ماكاينش نظام ماكاينش احترام المواطن ما كاينش وماكاينش ... لهذا كايقولو مادمت في المغرب فلا تستغرب، هادي بلد الغرائب و العجائب و المفارقات لمقودة ... "المخزن" نهار الخميس في مراكش سجن جوج بنات تباوسو فوق سطح دارهم، مادارو والو غا تباوسو، وفين ؟ ماشي برا ولا فشي مكان "عمومي" راه فوق سطح ديال دارهم، ماعلينا كادوز غا ثلاث أيام كانسمعو اليوم بلي "المخزن" كلف محامي خاص بيه باش يدافع و يترافع على "مغتصب" فتاة .. وافهمها نتا و حللها نتا وشوف كيدير ليها نتا ..
دابا "المخزن" كايعاقب على "بوسة" أو قبلة بين جوج ديال الناس راشدين و بالتراضي بيناتهم يعني ماشي بزز، وفي نفس الوقت كاتسمع بلي هاد "المخزن" كلف محامي خاص بيه باش يدافع على شخص متهم بإغتصاب فتاة، وفاش كانقولو اغتصاب كيعني بلي كاينا علاقة جنسية بدون تراضي يعني وفهاد الحالة البنت ماباغاش تدير معاك علاقة جنسية ونتا بززتي عليها ديرها يا إما بالعنف أو بشي لعبة أخرى موهيم بدون رضاها هذا هو الأهم هنا .. ولكن في الحقيقة ماكانستغربش أنا لهاد الازدواجية في المواقف، حيت فايت "للمخزن" غير هادي شي سنوات قلال باش قام بالإفراج عن المغتصب "دانيال" لي غتاصب شي 11 طفل من أبناء هذا الوطن ..
إذا "المخزن" ماشي أول مرة هادي لي كايتضامن فيها مع "الإغتصاب" وكاينسى حقوق الضحايا ..
آشمن دولة هادي لي كاتشجع على "الاغتصاب" و كاطبل ليه، و كاتجي حتال قبلة أو علاقة جنسية بين جوج ديال الناس "بالغين سن الرشد" و بالتراضي بيناتهم و كاتحشي أنفك داخل غرفة النوم ديالهم و داخل الفضاء الخاص ديالهم و كاتهزهم منو و كاتعاقبهم بالحبس 3 سنوات ؟؟؟؟؟
فعلا دولة اللاحق هادي، دولة المتناقضات بامتياز، دولة الحكرة و الظلم و الاستغلال و القمع و الكراهية و و و ... من غير العدل و لا الصواب أنك تعاقب شخص بالسجن على قبلة حب، على قبلة سلام و ود .. ما بقاش مقبول للدولة تدخل في الحياة الخاصة للمواطنين ديالها، بأي وجه حق تدخل الدولة في ما يدور في غرف نوم مواطناتها و مواطنيها ؟؟ عاقبوا على جرائم الكراهية، الحب ماشي جريمة، القبلة ماشي جريمة، المثلية ماشي جريمة ماشي شذوذ ماشي فجور، ماشي انحراف أو اتباع للغرب "الكافر" .. خليو الناس تعيش حياتها الخاصة كيف بغات علاش التجريم ؟ علاش السجن ؟ علاش التشهير ؟ علاش الإقصاء ؟ علاش الوصم ؟

عـــــــــــــــــــــــلاش حنا فهاد الدولة ؟؟؟؟؟؟ 

المشاركة

0 commentaires: