الجمعة، 14 أكتوبر 2016

أجيو نتعرفو على بزاف ديال الحقائق على المثلية الجنسية و غير بالخشيبات دابا غير إلا بغيتي ماتفهمش

أرشيف

"جون فينك" - مجلة أقليات  

تعريف المثلية الجنسية: 
هي داك الإنجذاب العاطفي أو الجنسي أو هما معاً لشخص من نفس الجنس أو النوع الإجتماعي..

 الفرق بين المثلية  homosexuality  والتحول_الجنسي  Transexuality

بزاف دناس وهنا خاصة لا يفرقون بين المثلي والمتحول جنسياً، المتحول جنسياً يرى أن داخله لا يتناسب مع الشكل الخارجي، وأنه ولد في الجسد الخطأ وعطاوه النوع الإجتماعي الخطأ، في حين المثلي لا يرفض الجسد لي تولد بيه ومعندوش مشكل مـع النوع ديالو أو الجنس البيولوجي ديالو، وإنما الإختلاف الوحيد فيه هو ميوله المختلف وإنجذابه لأشخاص من نفس نوعه أو جنسه، وكاين المثليين لي ناقصين "فحولة" ولكنهم مكيفكروش يغيرو الجنس ديالهم ولا فكروا يوماً ما في ذلك، فراهم مكيبقاوش مثليين فقط وإنما متحولين أيضاً. 
معلومات على التحول الجنسي: https://goo.gl/qRXS9e

 المثلية  ماشي  مرض  نفسي

لحد يوم 14 ديسمبر 1973كانت تعتبر المثلية مرض نفسي، غير أن الأبحاث والدراسات المطولة بينات على أنه ماكاين تاشي دليل يدعم القول بأن المثلية هي اختلال او اظطراب أو مرض نفسي.. وأقوى هاد الدرسات والأبحاث هي ديال ايفلين هوكر لي دارت سنة 1975 وكانت بعنوان ” ان تكون مثلي هو صحي مثل ان تكون مغاير ” وينسب لتلك الدراسة الفضل في إسقاط الإدعاء بوجود خلل او اختلال وظيفي مصاب به الشخص المثلي ولا يوجد في الشخص المغاير.. رابط الدراسة: https://goo.gl/745Tus
هاد الدراسة مهدات الطريق لدراسات خرى تعمل بالمعطيات الجديدة لي جعلت مؤسسات عالمية وعلمية مختصة وعندها صيت عالمي كبير تتافق على كون المثلية مشي إظطراب نفسي وإنما توجه جنسي طبيعي وتنوع بيولوجي في الجنسانية البشرية.. https://goo.gl/H8Zjmd 
ومن بعد سنوات قليلة وفي سنة 1990 بالتحديد، أردفت منظمة الصحة العالمية قرارها واعترافها بكون المثلية ميول بيولوجية الى جانب الإعترافات السابقة
https://goo.gl/Mg5QZf

 المثلي، مثلي حيث تعرض للإغتصاب فالصغر ديالو 
هاد الإدعاء باطل تماماً يضع صاحبه في مغالطة منطقية، الإغتصاب عمرو ينتج عليه ميول سليم يحوي كافةَ المكونات لي فأي علاقة عاطفية.. كاين حالات شاذة كتولي كاتبع الجنس المثلي والدعارة المثلية فقط ولكن ذلك لا يجعل منها مثلية لأنه مشي أي واحد يمارس علاقات جنسية مثلية هو في الحقيقة مثلي
شهادة أهل الإختصاص تفند هذا الإدعاء: https://goo.gl/iQNr9j

عدة عوامل تساهم في تحديد التوجه الجنسي  لأي شخص وماشي غا الشخص المثلي
أولها، العامل الهرموني أثناء نمو الجنين: 
بزاف ديال الدراسات كتقول أن المثلية الجنسية كتساهم فيها الهرمونات حيث يسود الإعتقاد بأن البيئة الهرمونية تؤثر على الميول الجنسي للجنين لأن العوامل الهرمونية ( خاصة التستسترون ) كتأتر على بنية الدماغ وشكل الجسم وهادشي زادت أكدات عليه منطقة (SDN) أو ـ( sexually dimorphic nucleus ) المتواجدة فالمخ ديال الإنسان ولي يتغير حجمها تبعاً لتغير ( التوجه الجنسي )، هاد المنطقة تستجيب للهرمونات والأندروجينات لي كتبدا في تشكيل التوجه الجنسي للجنين، وكيتبدل التوجه ملي تتغير نسبة التستوسترون بالنسبة للأندروستيرون.. 
دراسات أخرى كتقول بأن الحمل بطفل ذكر يستدعي ردود فعل مناعية داخل الرحم ديال الأم فشكل أجسام مضادة، هاد الأخيرة تواجه دماغ الجنين وتؤثر على توجهه الجنسي..وكتقول نفس هاد الدراسات بأنه كلما حملات الأم بأطفال ذكور كلما زادت نسبة انجابها لذكر مثلي الجنس.. 
للإشارة، العامل الهرموني يعتبر احد العوامل المحددة للميول المثلية ومشي العامل الوحيد، وهاد العامل لا يستطيع التأتير دون استعداد وراثي لدى الجنين، الشيء لي كيحتم لعب عامل الجينات دور كبير كذلك.. 
أحد الدراسات: https://goo.gl/KYafmi
ثانيها، العامل الجيني/الوراثي: 
مختلف الدراسات المعتمدة والعلمية أكدت بلي العديد من المناطق الجينية يمكنليها تأتر على الميول الجنسي للشخص وتساهم في نشوء المثلية، هاد المناطق متموضعة على ثلاثة ديال الكروموسومات ( 7 ، 8 ، 10)...المناطق المعنية على الكروموسومات ( سبعة وثمانية ) ترتبط بتوجهات جنسية ذكورية.. والمناطق على الكروموسوم (10) كتكون مرتبطة بتوجهات ذكورية.. بالإضافة الى الجين المثلي لي أكدت وجوده دراسات عديدة ولي يعرف ب ( ” Xq28 ”) فحال الدراسة التالية التي شملت حوالي 409 زوجا من الإخوة مثليي الجنس، منهم توائم Identical وحتى أفراد مثليين حيث تم تحليل أكثر من 300,000 وحدة من النوكليوتيدات ((احماض نووية))..
هاد الدراسة خلصات باكتشاف جين مثلي له دور كبير في نشوء الميول المثلية:https://goo.gl/HKxuxK
وهي اكبر دراسة دارت عالمياً بالمناسبة!! https://goo.gl/ndD2Yu
ثالثها، هو العامل البيئي او النفسي: 
الدراسات تشير إلى أنَّ التوجه الجنسي يتأسس غالبا في مرحلة الطفولة ويتعزز بوجود البيئة المحرضة ...
وقد تم وضع العامل البيئي كعامل مساعد للعامل الجيني تماما كالعامل الهرموني بمعنى أنه ليس عامل محدد ابدا لكنه عامل مساعد فقط..
هاد الاكتشافات كيستخدموها بعض المتدينين كورقة للظحك على العقول الضعيفة.. ولكن هاد المتدينين اغفلوا بلي هاد الدراسات لا تتحدث عن الميول المثلي فقط، وإنما ذلك الغيري كذلك.. وصفحة "الباحثون المسلمون" عينة من بين العديد لي إدعت ان هاد الدراسات فندات كون المثلية ميول فطرية وان التربية هي السبب مستشهدين بدراسة سويدية أكدت على كون الميول المثلي كذلك الغيري كتحددو تفاعلات جينية، هرمونية وبيئية// رابط الدراسة لي دارت فالسويد: https://goo.gl/je1igD
كذلك
https://goo.gl/acfxsX

 المثلية في الطبيعة 
بزاف كيعتاقدو أننا نستشهد على كون المثلية ميول فطرية عن طريق سرد عدد الأنواع لي فيها هكذا انواع من الممارسات بين الأجناس المماثلة، ولكن الحقيقة غير ذلك، فالمثلية في الطبيعة الحيوانية تبطل فقط الإدعاء لي مفاده أن الطبيعة ديجا حددات مبدأ التزاوج والإرتباط في الذكر والأنثى فقط، وأنه بغير هاد الشريكين ميمكنش تكون علاقة حتى لدى الحيوانات وتبين كذلك بلي المثلية مشي حكر غا على البشر او شي وحدة من زلاته.. 
قائمة الأنواع الممارسة لهذه العلاقات: https://goo.gl/Ke5c91

 المثلية كتحدث  بسبب غياب  دور الأب في التربية
مكاين تاشي دليل على هاد المزاعم، جلها استنباطات واهية غير مستندة لأي أسس علمية واكبر دليل على بطلانها هو التوائم اللي كيتراباو فنفس البيئة وفرعاية نفس الأباء ولكن واحد فيهم كيكون مثلي والآخر لا..

 المثليين ذكوراً و اناثاً مكيصلحوش يكونوا آباء
دارت شلى دراسات على هاد الموضوع وبينات بلي المثليين قادرين على تربية الأبناء وانجابهم، والأطفال لي كيترباو وسط اسر مثلية كيكونوا اكثر سعادة وثقة فالنفس حيث الأباء أكثر تقبلا ليهم، وكيحاوروهم فكل المواضيع بدون طابوهات، وكذلك كيتقبلو أبنائهم بدون تعصب ولا احتقار... 
المصدر: https://goo.gl/QEhsld
أيضا:
https://goo.gl/EQ3qsX

المثلية كتسبب الأمراض ونسبة انتشار هاد الأمراض مرتفعة كثر بين المثليين وqueers
هاد الأمر راجع لعدة عوامل أهمها: 
+ المجتمع القزحي كيما كنسميوه او LGBTQ Community فئة طالما اظطهدت بسباب الدين والجهل ديال المجتمع 
والمثليين مزالين كيعانيو فمجال الصحة حيث هوما غير قادرين عالإفصاح عالميول ديالهم وغير قادرين على الإستفادة من لي تيست باش يآناليزو الصحة ديالهم وغير قادرين من الإستفادة من الإجراءات الوقائية أيضاً.. 
+ كذلك كاين شي حاجة سميتها "تعدد الشركاء" وهادشي لاش كناديو بالزواج المثلي الذي سيقلل من هاد التعدد.. وبالتالي من المرض وهادشي لاش سارع الغرب الكافر باش يطبق هاد النوع من الزواج.. 
+ كاين عاودتاني العامل ديال غياب النظافة والتوعية بضرورة الحماية بكافة مكوناتها وطرقها..
مختلف المصادر((المختصة)) ومشي المنتديات كتشهد بلي المثلية بريئة من كونها مسبب لهاد الأمراض: 
https://goo.gl/LUoGxZ
https://goo.gl/qvU99w
دونك علاش نلومو المثلية كميول على أخطاء المثليين!! 
 الجنس الشرجي مافيه حتى orgasm ومشي طبيعي 
الجنس الشرجي كيمارسوه 60% فقط من الذكور المثليين والجنس السطحي أكثر ممارسة بينهم، هاد الجنس الشرجي كيوفر متعة جنسية للطرفين...حيث كاين النشوة الي سببها تحفيز غدة البروستاتا لدى الذكر المُهيمن عليه من طرف الشريك، والإيلاج فيه متعة للشريك المُهَيْمِنْ.. وايلا تمارس هاد النوع من الجنس الخارجي بطريقة سليمة فراه مغتنتج عليه حتى أمراض. 
https://goo.gl/rxogAc

المثليين ميقدوش يولدو وكيساهموا فإنقراض البشريةالمثليين والمثليات كيبقاو أقلية فكافة البلدان ومكيفوتوش نسبة 10% في كل بلد..
العالم كيعاني من الكثافة السكانية overpopulation لي تقلق العلماء ومزال ملقاو طريقة لحلها، وهاد الكثافة غادى تكون سبب في إندتار الجنس البشري ومشي المثلية. 
https://goo.gl/JzGllF
المثليين يقدروا يجيبو أطفال للحياة عن طريف إستئجار الرحم ديال شي أنثى
https://goo.gl/Z39gta
كما يقدو يستاعنوا بالطريقة الحديثة لي يستخدم فيها جزء من جلد الشريكين بالإضافة الى الإستعانة بمخبر ومبقاتش هنالك حاجة لرحم "طبيعي" ديال شي أنثى: 
https://goo.gl/UernNS
كما يقدو المثليين يربيو دراري وبنات وينقذوهم من الضياع وفنفس الوقت يصححوا أخطاء من يعتبرون أنفسهم "طبيعيين" 
https://goo.gl/78JMQp

ختاماً، المثلية ولو نشوفوها بعيداً على مايقوله العلم بكافة مكوناته كتبقى حرية شخصية مادامت علاقة كتبنى بين شخصين بالغين عاقلين مسؤولين مكيآذيو تاشي طرف خارجي بسباب علاقتهما!!

المشاركة

هناك 3 تعليقات:

  1. المفرض المقال ينشر باللغه العربيه الفصحه حتي يكون مفهوم لجميع العرب

    ردحذف
    الردود
    1. هناك مقالات بالعربية الفصحى و ستكون مقالات أخرى بالعربية مثل هذا المقال ...

      حذف
  2. Great work ! I enjoyed reading this article so much and found it pretty interesting

    ردحذف