الثلاثاء، 20 سبتمبر 2016

من الإسلام إلى الإلحاد .. قصة صحافية مغربية ترويها لكم بالدارجة المغربية

معلومات عن الصورة: أرشيف

شابة مغربية تروي لكم من خلال هذه السطور كيف تركت الإسلام - مجلة أقليات

المهم أنا شابة مغربية فعمري 22 سنة.. صحافية وطالبة ماستر..

كانت فالبداية علاقتي بالإسلام هي تماما بحال علاقتكوم نتوما بيه..
كانعقل.. أني كنت كانصلي فواحد الفترة بدون انقطاع.. وكنت نخاف من الله.. ونبغيه ونتعبذو بكل جوارحي.. كنت كانتخشع فاش كانسمع القرآن كايتتلى... كنت فخورة بكوني مسلمة...
لكني.. ومن صغري.. كنت كانشك وكانطرح أسئلة عديدة : شكون الله؟ علاش خلقنا الله؟ واش الله كاين بالصح؟ شنو الفائدة إلى كنا غانعيشو ونموتو؟ علاش الله باغينا نعبدوه وواش عبادتو مهمة؟ والقرآن كيفاش توارتوه الناس؟ وكيفاش اقدر اكون كلام الله الحق؟ وعلاش الله سكت ومابقاش كايخاطبنا؟ وعلاش تقطعو المعجزات؟ وعلاش القرآن مافيهش أحداث مستقبلية؟ مافيهش التلفازة والتلاجة والبيسي والويفي؟
هي أسئلة مضحكة.. لكن بالصح.. كانت كاتطرح عندي مشكل.. وفكل مرة كانسأل راسي.. كانقول استغفر الله العظيم وأعود بالله من الشيطان الرجيم.. كانعاود نرجع للطريق وكانقول بلي الله بالصح كاين والإسلام دين الحق وبلي خاصني نولي نلجم شوية
أول مرة كانتعرف على الإلحاد من خلال يوتيب.. لقيت فيها فيديوهات ديال "كفار" و "مرتدين" كايسبو وايعايرو الدين.. من بعد دخلت لصفحات ديال ملحدين فالفايسبوك... كنت صراحة كانكرههوم.. طاريقتهوم الاستفزازية كانت كاتجيبلي الردة.. علاش هاذو كالسين اسبو دينا.. واش معارفين بلي الله قوي وقادر أنه يخسف بيهوم الأرض فأي لحظة؟ واش مكايخافوش؟ وكيفاش غايخافو وهوما على يقين أن الله ماكاينش؟ وكيفاش مايكزنش الله؟ مايمكنش الله مايكونش مايمكنش..
أنا لي كنت داك الساعة مازالة صغيرة ماستوعبتش أفكار هذ الملحدين.. وليت نسينياليهوم تماما كيف كاتديرو نتوما مع بنجبلي.. وليت نخاف نقرى سطر من داكشي لي كايكتبوه.. بالصح... هاذو ماكايخافوش.. ولكن الله غايعاقبهوم أشد عقاب.. أشد أشد عقاب... وأنا معاهوم إلى بديت نقرى هاذ الترهات ديالهوم..
لكن؟ تساءلت.. وإلى كان عندهوم الحق؟ لا لا لا.. مايمكنش... الله غايعاقبني وغايديني لجاهنام إلى أنا بقيت نفكر هكذا... الله موجود... الله أكبر منهوم كاملين وقادر اسحقهوم بحال نمل... كيما قادر اسخقني حتى أنا...
مورا 6 سنين من هاذ الهضرة.. والآن.. وليت لا أدرية... ويمكليكوم تقولو أني وليت "ملحدة" كيف كاتبغيو تسميو اي شخص قرر أنه اخرج على الدين...
أنا ماغانقوليكومش قريت كتوب، أو استمعت لمحاضرات دولية وتبنيت الأفكار المطروحة فيها، أو ماعرفت آشنو.. منهجي الوحيد والأوحد هو العقل والتفكير والمنطق.. وفعلا توصلت.. توصلت بعد وقت طويل وثراع نفسي خطير لواحد المسلمة لي هي قاطعة ومافيهاش نقاش : الدين ماكاينش.. ومعمر شي دين كان.. فقط هو نوع من "الشعوذة" لي كايمارسوها ناس مافاهمين والو فالحياة.. أقول هذ الكلام وأنا على اقتناع تام... الدين يا سيادنا هو مجرد وسيلة باش احس الانسان بالأمان.. باش احس أنه كاين الله كايشوف فيه... كتيسمعليه.. وقادر ارجعليه فوقت حزتو.. باش احققلو داكشي لي بغى أو انتاقملو من شي شخص معين... أو... أو... أو...
ماعندو مايحقق ليك يا أخي المتدين... كون كان الخوخ إيداوي كون داوا راسو..
نرجعو لقصتي مع اللاأدية أو "الإلحاد" لي حبيتو يا خوتي
أنا واحد النهار تلاقيت واحد الدري كايتكلم بالألمانية بطلاقة من دون ما قراها ولا عرفها.. المهم راه كان داز فالجزيرة وداكشي.. هو الآن خدام فواحد الصونطر دابيل ألماني فكازا.. المهم... هذ السيد "المسلم" حكالي على كيفاش أنه كان كاتكلم بالألمانية منذ سن الخامسة.. وبطلاقة.. وبحال شي ألماني.. فقلت مع راسي كيفاش؟ وإلى كانت معجزة علاش الله مايجعلوش اهضر باللغة العربية الفصحى الفصيحة؟ أو علاش مايتزادش حافظ القرآن؟
قلت أن المسألة لا تتعلق بالدين.. مشيت كانقلب فالأنترنت لقيت بلي كاينة واحد اللعبة كاتتسمى "تناسخ الأرواح" ولي ماليها كيآمنو بوجود حيوات سابقة عشناها، وبلي فكل مرة متنا كانعاودو نعيشو حياة أخرى فجسد آخر وبصفات أخرى.. لكن من الممكن نبقاو محتافظين ببعض الأشياء.. بحال كيما حتافظ هاذ الولد باللغة الألمانية..
المهم غاتبقاو تضحكو وتقولو هاذ البنت كاتيق بالتخربيق.. وراه نتوما لي متيقين التخربيق.. دراسات عديدة وللأسف تبتات أن هذ شي صحيح، وأن 2500 حالة فالعالم عاقلة على حياتها السابقة، وعاقلة على شنو طراليها قبل ماتموت وتعيش.. ودخلو وقلبو راسكوم وغاتلقاو العجب...
أنا الآن مابقيتش كانعير اهتمام لهاتشي، لأنه ماشي منطقي واقدر مايكونش صحيح.. لكن هذ المحطة هي لي خلاتني نقلب ونبحث فحقيقة الأمور من حولي.. قلت : إلى كنا غادي نموتو ونعيشو؟ ففيناهوا الإسلام؟
من مورا داكشي... بقيت كانفكر.. والسؤال لي تبادر على ذهني : علاش الله ماوراناش الطريق لي خاصنا نتبعوها وخلانا نحماقو؟ دابا شنو ممكن نتيق وشنو ممكن نكذب؟
قلت : غانكون مخذوعة لسنوات طوال إلى كان الدين لي متبعاه ماشي الدين الحقيقي.. لكن كيفاش يمكن لي نعرف؟
بقيت كانفكر.. فكرت بزاف... يوماين وأنا سادة عليا.. ماكانخرج ماكاندرج... غير كانبكي وكانقول لا مايمكنش... مايمكنش نكون تخذعت هاذ السنين كاملة...
فكرت :
الحياة خايبة بزاف... الناس كايموتو بالجوع.. الفقر... الأوبئة... الحروب.. فين الله... علاش الله ماكايشوفش من حال المسلمين؟
الحيوانات.. علاش تزادو ولقاو راسحوم حيوانات؟ وشنو ذنبهوم؟ تعيش باش تكال (البقر..الحوالا...الدجاج..).. أو تعيش باش تبقى منبوذ حياتك كلها (القطوط والكلاب فالزناقي) أو تعيش باش اقتلوك ونتا ماداير والو (سراق الزيت..الذبان...)..فين الله الرحيم الظريف؟
الكون مسخر للإنسان : علاه باش حسن الإنسان من الحيوانات الأخرى؟ بالعقل؟ وعلاش كاع هاذ العقل شنو الوظيفة ديالو إلى كنا غانتزادو ونموتو؟ آلوغ كيف كيف...
ماكاينش عدل... ماكاينش عدل... الراجل عايش مزيان زالمرأة حياتها كلها مضطهدة.. الدار.. التخمال...التسياق..الطياب... الحمل...الولدة.. تربية الدراري... الخوف من لكريساج...من الاغتصاب...الضعف...ليريغل... القلب الضعيف... الهضرة دالناس... تبقى غادة وهي مغطيا راسها بحال شي خيمة... الورث ناقص... الجنة فيها منافسات شديدات الجمال وعمرهوم ماقاسهوم شي حد... فين حق النساء فالجنة؟ واش النساء حجر؟ ماعندهومش الحق فحور العين تاهوما؟ أو الدور ديالهوم اتسناو نوبتهوم؟
علاش وجود 8670756 ديانة؟ هاذ البودي مسكين شنو دنبو الى تزاد كايعبد بودا؟ غايعاقبو الله.. فين العدل؟ فين المساواة؟ أنا تزاديت لقيت با مسلم وليت مسبمة ندخل للجنة... وحيت جون ولا خوان ولا كريسطوف تزاد لقا باه مسيحي ولا مسيحي غادي اتحرق فجهنام؟ شنو هاذ اللجيك لمريضة؟
أصلا... وجود بالزاف دالديانات كايثبث أنه ماكاينا حتى شي ديانة صحيحة، هذ الله كون كان بالصح باغيلينا الخير اوريلينا الطريق لي غانتبعوها... وحنا غانتبعوها... دون نقاش... واش اعيباد الله كاين شي واحد غايقوليك حنا غادي نتحرقو فاللخر الى ماعبدناهش ومانعبدوهش... مايمكنش... بالزز مننا... لكن شكون غانعبدو بالضبط؟ واش الله ولا ياسوع ولا بودا ولا ديونيزوس؟
من هاتشي كلو... شبعت بكا... شبعت بكا لأنني حسيت براسي تقولبت... تحكرت... سنوات وأنا متيقة أشياء ماعندها لا ساس لا راس... تخاريف ديال الجهلة... معجزات لا معنى لها... قصص خيالية... وكائن فضائي مامسوقش لينا بتاتا... الناس كاتموت... شي كياكل شي... القوي كايغلب الضعيف... فين العدالة الاجتماعية فالجنة؟؟ ايوا وداك الولد لي كايتزاد وكايموت فلبلاصة فين غاياخد حقو فجنة؟ لكن علاش هو غايدخل للجنة وانا لي دوزت فريضتي فالدنيا ندخل لجاهنام.. علاش مايدوزش فلختبار بحالي؟ اش هاذ الظلم؟ علاش الله ديالكوم ظالم المسلمين؟
وحاجة أخرى.. كون كان الله موجود كون خرج لينا وورانا راسو وقالينا عبدوني... اما باش ابقى مخبي بحال شي جبان فسمحلي.. هاذ الكائن لي ماعندوش الجرءة باش اواجهنا ومحتاجلينا نعبدوه وإلا فغايحرقنا.. سمحولي نقوليكوم راه ما إله ماوالو... هذا دكتاتور خاصنا نقلبوه... وأنا أكثر حاجة خلاتني نكرهو ونكره الحياة هي فاش كاتشوف قطة مسكينة دايزة عليها طوموبيل وهي كاتحتاضر وماكاتموت حتى كاتعذب ساعات... فينهوا الله؟
أنا كيف قلتليكوم... أنا لا أدرية... مازال ماحسمت واش الله كاين ولا لا... لكني على يقين أن الديانات هي من صنع البشر وصافي... لأنها كلها عامرة بالهفوات والأخطاء... وماشي وحي يوحى... وبإمكاني الآن نجبدليكون أخطاء تاريخية كارثية كاينة فالقرآن.. وماشي غير القرآن.. كلشي... لكن الله صوا كاين صوا ماكاينش... أنا ماكايهمنيش.. المهم أنا عارفاه ماغايآدينيش مادام أن ثنائية الجنة والنار كاينة غير فالديانات السماوية... والدين ككل غير تخربيق
أنا واخا ملحدة كيف كاتقولو... عمرني سبيت الدين... ولا كتبت ستاتيات على هذشي... أنا كانفضل نحتافظ باعتقاداتي لراسي... كانحتارم أصدقائي المسلمين وقناعتهوم على راسي... لأنني عارفة أن الأغلبية كاتغلب الأقلية.. ومايمكنش أنا وواحد جوج دالأفراد نأثرو فبزاف دالباشار لي أثر فيهوم الإعلام والبروباكاندا الإسلامية منذ قرون... وأنا ماباغاش العالم اتغير... المهم نعيشو مزيان وبالشكل لي بغيناه حنا... ونحتارمو الاخرين... وحريتنا تنتهي عند حرية الآخر... وأنا عايشة حياتي ومحتارمة راسي وعندي مبادئ وضمير أخلاقي وماكانخالفش القانوانين.. وهاتشي في غنى عن دستور القرآن.. ولي كايقول أن الناس لي بحالنا هم زنادقة ومفسدين فاسمحلي نقولو بلي غير كاتخربق... حيت حتى المسلمين فيهوم هاذ الفئة دالناس... وكثارين كاع...
المهم تقبلو حماقاتي.. وسمحوليا إلى قلت شي حاجة ماعجباتكومش
تحياتي الخالصة

المشاركة

هناك تعليق واحد:

  1. This is amazing.. Thank you so much for sharing your story.

    ردحذف